الإقتصاد التركي يتجه من موقع قوي إلى أقوى هذا ماقاله مدير البنك المركزي التركي

بأن النمو في الربع الأخير من عام 2010 ربما يثبت أنه أعلى من النمو الاقتصادي الذي تم تسجيله في الربع السابق.

وكان النمو في الربع الثالث من عام 2010 بنسبة 5.5٪ والتي كانت أقل من 11٪ المسجلة في أول 6 أشهر.

ولكن من المتوقع أن ترتفع عندما يزاد الإنتاج الصناعي نتيجة الطلب في سوق التصدير .

 وقد تم تحريك النموالإقتصادي في تركيا من قبل المشترين الأتراك بسبب تأثر سوق التصدير من جراء الأزمة الإقتصادية.

الآن إن الاقتصاد العالمي لا يزال يتعافى لإستعادة قوته، يستمر الاقتصاد في تركيا قوياً .

لا سيما وأن العديد من المؤسسات والشركات ساهمت في تجنيد كامل قدراتها بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2010.  بينما تم تقدير النمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.9٪ خلال العام الماضي،حسب البنك الدولي فإن النمو الغقتصادي في تركيا تضاعف مرتين ليصل إلى 8.1 % .

 اكتسبت تركيا أيضا علاقات أقوى إلى الخليج العربي حيث زار رئيس الوزراء التركي كلاً من الكويت وقطر ومع الموقع الاستراتيجي لهذه الدول وهذا أمر منطقي من الناحية الاقتصادية.  أكثر من 50٪ من تجارة تركيا هي مع أوروبا. وكانت في تلك الأثناء التجارة مع دول الخليج منخفضة.  تركيا تريد زيادة حجم التبادل التجاري، وهذا سوف يعود بالنفع على البلد من خلال إعطاء الناس القدرة المالية بشكل أكبر، وهذا بدوره سيعزز قوتهم الشرائية.

 

واحدة من القطاعات التي يمكن أن نتوقع أن تستفيد من زيادة القوة الشرائية هو بالطبع القطاع العقاري التي لا تزال جديدة نسبيا.

استمارة الاتصال

تركيا, Antalya Alanya 07400 Kadıpaşa Mah. Elmas Sok. No :31 Alparslan Apt.
whatsappتواصلو معي عن طريق الواتس اب whatsappتواصلو معي عن طريق الواتس اب